وزير الصناعة يرعى إشهار لجنة سيدات أعمال غرفة تجارة عمان

قال وزير الصناعة والتجارة والتموين يوسف الشمالي، إن رؤية التحديث الاقتصادي جعلت زيادة مشاركة المرأة في سوق العمل ركيزةً من ركائز النمو الاقتصادي، ودعت إلى تحسين عناصر البيئة التمكينية التي تتيح للمرأة والشباب الحصول على فرص عمل أفضل مثل النقل والخدمات اللوجستية.

وأوضح خلال رعايته اليوم الثلاثاء، حفل إشهار لجنة سيدات أعمال غرفة تجارة عمان، بحضور وزيرة الدولة للشؤون القانونية رئيسة اللجنة الوزارية لتمكين المرأة، وفاء بني مصطفى، أن مشاركة المرأة في القوى العاملة ما زالت تقف عند 14 بالمئة فيما بلغت نسبة البطالة بين النساء مع نهاية العام الماضي 30.7 بالمئة مقارنة مع 21.4 بالمئة بين الرجال، فيما تَفُوق نسبةُ خريجات الجامعات نسبة خريجيها الذكور، حيث تبلغ 53 بالمئة من المجموع العام.

وقال الشمالي إن محصلة المعطيات تؤكد تدني تصنيف الأردن على "مؤشر المرأة وأنشطة الأعمال والقانون"، حيث حل بالمرتبة 177 من مجموع 190 دولة، ويتمثل أكثر العوامل المؤثرة في هذه المساهمة في الفجوة في الأجور بين الجنسين بالعديد من مؤسسات القطاع الخاص حيث تميل الكفة لصالح الذكور.

وأضاف أن هذا التحدي يقتضي جهداً تشاركياً بين القطاعين العام والخاص ومؤسسات المجتمع المدني، وهذا مرجعه الأول الدستور الأردني الذي أعطى المرأة حقوقاً متساوية مع حقوق الرجل.

وأشار إلى أن أبرز الإنجازات المتحققة نحو التمكين الاقتصادي للمرأة صدور "نظام العمل المرن" الذي يساعد المرأة العاملة على الموازنة بين العمل والمسؤوليات الأُسرية وصدور نظام دُور الحضانة إدخال العمل المرن لنظام الخدمة المدنية.

كما أشار الشمالي إلى أن الوزارة عملت على تطوير كفاءات الموظفات لديها ورعاية مساراتهن الوظيفية وإيجاد البيئة التمكينية الداعمة لهن والمراعية في ذات الوقت لمتطلبات مسؤولياتهن الأسرية، فتفوقن بفضل مثابرتهن واحتلن الموقع الأول في العديد من مديريات مهمة تابعة للوزارة.

وعبر الوزير الشمالي عن شكره لغرفة تجارة عمان لإطلاق اللجنة، مؤكدا استعداد الوزارة لاستشراف السبل كافة لتعزيز مشاركة المرأة اقتصاديا.

الصفحة الرئيسية - وزارة الصناعة والتجارة


كيف تقيم محتوى الصفحة؟





معلومات الاتصال
تحميل التطبيق